pas cher
A- A A+


تشارك المملكة، ممثلة في الهيئة السعودية للحياة الفطرية، دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للحياة الفطرية؛ وذلك يوم الجمعة 3 مارس، تحت شعار "الاستماع إلى أصوات الشباب".

 

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أقرّت في اجتماعها الثامن والستين بتاريخ 20 ديسمبر 2013م، باعتبار الثالث من شهر مارس من كل عام اليومَ العالمي للحياة الفطرية، وهو يوافق نفس اليوم الذي تم فيه اعتماد اتفاقية تنظيم الاتجار في الكائنات الفطرية النباتية والحيوانية المهددة بالانقراض ومنتجاتها (سايتس) عام 1973م، والتي دخلت حيز التنفيذ

في الأول من يوليو عام 1975.

 

وبهذه المناسبة قال الدكتور هاني بن محمد علي تطواني نائب رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية، أن مشاركة المملكة ممثلة في الهيئة السعودية للحياة الفطرية للاحتفال بهذه المناسبة، بعدد من الفعاليات الإعلامية والتوعوية؛ يهدف إلى تسليط الضوء على الجهود والإنجازات التي تُحَققها حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد -يحفظهم الله- في مجال المحافظة على الحياة الفطرية وبيئاتها الطبيعية، ودورها في تحقيق التنمية المستدامة، ويؤكد أهمية التعاون الدولي للحفاظ على الحياة الفطرية وتنوعها الأحيائي؛ من أجل تحقيق الرفاهية للبشرية جمعاء.

 

وأضاف: أن تخصيص الجمعية العامة للأمم المتحدة يوماً عالمياً للحياة الفطرية واختيار شعار "الاستماع إلى أصوات الشباب"؛ يهدف إلى ضرورة إشراك وتمكين الشباب وتشجيعهم على تبني قضايا المحافظة على الحياة الفطرية المهددة بالانقراض؛ وفقاً لما أقره الاجتماع الـ17 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية CITES، الذي يدعو إلى تمكين وإدماج الشباب في الحفاظ على الحياة الفطرية. وإشراكهم في مجابهة المهددات التي تقع على البيئة وتنوعها الأحيائي؛ ومن بينها المخاطر الناجمة عن عمليات الاتجار غير المشروع بالحيوانات والنباتات الفطرية المهددة بالانقراض ومنتجاتها حول العالم، وتشجيع الشباب على اتخاذ مواقف واتجاهات إيجابية للحفاظ على البيئة والحياة الفطرية.

 

وتابع: إن المملكة أصبحت عضواً في اتفاقية سايتس في عام 1416هـ، كما صدر نظام الاتجار بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض ومنتجاتها في عام 1421هـ، والذي يعتبر التشريع الوطني لتطبيق هذه الاتفاقية، وتم تكليف الهيئة السعودية للحياة الفطرية بتولي تطبيقه.

 

وأردف سعادته أن اتفاقية سايتس لا تزال واحدة من أقوى الأدوات في العالم للحفاظ على الحياة الفطرية؛ من خلال تنظيم التجارة في الآلاف من الأنواع التي يتم تداولها دولياً وتُستخدم من قِبَل الناس في حياتهم اليومية من الغذاء والرعاية الصحية والإسكان والتذكارات السياحية، ومستحضرات التجميل أو الأزياء.. وهي بذلك تنظم التجارة الدولية في أكثر من 35.000 نوع من النباتات والحيوانات؛ بما في ذلك منتجاتها ومشتقاتها. ويسعى نظام تراخيص سايتس لضمان أن التجارة الدولية في الأنواع المدرجة مستدامة وقانونية ويمكن تتبعها.

 

وثمّن سعادته إقرار مجلس الوزراء الموقر مؤخراً بالموافقة على انضمام المملكة العربية السعودية إلى مذكرة التفاهم بشأن حفظ أسماك القرش المهاجرة، ومذكرة التفاهم حول المحافظة على الأنواع المهاجرة من الطيور الجارحة في إفريقيا وأوروبا وآسيا.


الزيارات: 4675
تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 26 أيلول/سبتمبر 2018 18:43
Submit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn


آخر الأخبار....

 

جديدنا....

ما رأيك بالمعلومات المتاحةعن المناطق المحمية ؟
تقويم الفعاليات والأنشطة
October 2018
S M T W T F S
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3