A- A A+


المملكة تشارك العالم الاحتفال باليوم العالمي للتنوع الأحيائي

تشارك المملكة العربية السعودية ممثلة بالهيئة السعودية للحياة الفطرية دول العالم الاحتفال السنوي باليوم العالمي للتنوع الأحيائي الذي يوافق يوم الاحد 15 من شهر شعبان 1437 هـ الموافق 22 مايو 2016م تحت شعار "نحافظ على التنوع الأحيائي لاستدامة سبل الحياة ". والذي أعلنت عنه الاتفاقية الدولية للتنوع الأحيائي بمشاركة برنامج الامم المتحدة للبيئة وسيكون ايضا شعاراً للمؤتمر الثالث عشر للدول الاطراف في الاتفاقية والذي سيعقد بالمكسيك خلال الفترة من 4 الى 17 ديسمبر 2016 م من اجل تحفيز الدول والهيئات المعنية لوضع التنوع الأحيائي في كافة الاجراءات الرسمية وعلى كافة المستويات الوطنية والإقليمية والدولية من أجل الحفاظ على التنوع الاحيائي واستدامته بالطرق الحافظة .

 ويهدف الاحتفال الى زيادة الوعي بين الناس بأهمية التنوع الأحيائي ودوره في تأمين متطلبات الحياة للبشر وتوفير سبل الرفاهية من خلال الحرص على الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية ودعم خطط التنمية المستدامة. وتشجيع الهيئات والمنظمات والأفراد لاتخاذ خطوات إيجابية تجاه البيئة وانتهاج سلوكيات وأنشطة صديقة للبيئة تحد من معدلات فقدان التنوع الأحيائي. 

وبهذه المناسبة صرح معالي المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس ادارة الهيئة السعودية للحياة الفطرية أن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد - يحفظهم الله- تتخذ كافة الإجراءات والسبل للحفاظ على التنوع الأحيائي في مواطنه الطبيعية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي. حيث أنضمت الى الاتفاقية الدولية للتنوع الأحيائي، كما اصدرت الحكومة الرشيدة الاستراتيجية الوطنية للمحافظة على التنوع الأحيائي في المملكة العربية السعودية . 

وأكد معاليه ان التنوع الأحيائي قد أوجده الله عز وجل لاستمرار الحياة على كوكب الارض الى أن يرث الله الارض ومن عليها. حيث تقدم النظم البيئية وتنوعها الأحيائي خدمات أساسية تدعم التنمية المستدامة في جميع القطاعات الاقتصادية والزراعية والاجتماعية والصحية والسياحية والبيئية وغيرها وبذلك فهي توفر سبل العيش والرفاهية للمجتمعات البشرية. 

وذكر معاليه بأننا مازلنا في عقد الامم المتحدة للتنوع الأحيائي (2011 – 2020م) نتطلع لتحقيق المزيد من التوازن البيئي وحفظ التنوع الأحيائي، ودعا معاليه الجميع للعمل سويا لوقف فقدان التنوع الأحيائي من خلال الكف عن الممارسات والسلوكيات السلبية التي تسبب ضررا وتهديدا للأنظمة البيئية المختلفة وما تحتويه من تنوع أحيائي، مثل الصيد غير النظامي والرعي الجائر والاحتطاب وتلويث البيئات الطبيعية والاستغلال المفرط للموارد الطبيعية.

 


الزيارات: 9210
تاريخ آخر تحديث: الأحد, 05 حزيران/يونيو 2016 12:11
Submit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn


آخر الأخبار....

 

جديدنا....

ما رأيك بالمعلومات المتاحةعن المناطق المحمية ؟
تقويم الفعاليات والأنشطة
March 2017
S M T W T F S
26 27 28 1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31 1