A- A A+


المملكة تشارك في الاحتفال باليوم العالمي للطيور المهاجرة

تشارك المملكة العربية السعودية ممثلة بالهيئة السعودية للحياة الفطرية دول العالم الاحتفال السنوي باليوم العالمي للطيور المهاجرة تحت شعار (مجابهة الصيد والاتجار غير النظامي) وذلك يوم الثلاثاء 3 شعبان 1437 هـ الموافق 10 مايو 2016 م. وقد انطلق الاحتفال باليوم العالمي للطيور المهاجرة عام 2006م. ويتم خلاله تنفيذ أنشطة توعوية تهدف الى حماية الطيور المهاجرة والمواطن التي تعيش فيها. ويرعى هذه المناسبة اتفاقيتان دوليتان هما اتفاقية حفظ أنواع الحيوانات الفطرية المهاجر ) والاتفاقية الدولية لصون الطيور المائية المهاجرة الأفريقية ــ الأوروبية ــ الآسيوية المهاجرة وبإشراف برنامج الأمم المتحدة للبيئة .

ويهدف الاحتفال للتوعية بأهمية الطيور المهاجرة والعمل على حمايتها ومواجهة المشكلات التي تهدد بقائها أو انقراضها والعمل على حماية المواطن الطبيعية التي ترتادها الطيور المهاجرة على مسار هجرتها او المواقع التي تقضي فترة الشتاء بها. كما يهدف الى تشجيع المجتمع الدولي للعمل المشترك للمحافظة على المواقع والمعابر الهامة للطيور في دول العالم واتخاذ مزيد من الإجراءات لضمان تنفيذ الانظمة والتشريعات الوطنية والدولية. حيث تقطع الطيور المهاجرة مسافات طويلة تقدر بعشرات الآلاف من الكيلومترات وتعبر عدة دول في طريق هجرتها خلال رحلتي الذهاب والعودة.

وتأتي مشاركة المملكة ممثلة في الهيئة السعودية للحياة الفطرية في الاحتفال بهذه المناسبة بهدف تسليط الضوء على الجهود والإنجازات التي تحققها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز - يحفظه الله - للمحافظة على الحياة الفطرية وبيئاتها الطبيعية بما في ذلك الحفاظ على الطيور المهاجرة.

ولكونها عضواً في معاهدة المحافظة على الأنواع المهاجرة من الحيوانات الفطرية، وعضواً في اتفاقية التجارة الدولية في الانواع المهددة بالانقراض من مجموعة الحيوان والنباتات الفطرية وعضواً في اتفاقية التنوع الاحيائي، فان لديها مسؤولية دولية بحماية الطيور المهاجرة التي تعتبر أحد المكونات الهامة للتنوع الاحيائي بالإضافة إلى دورها في حفظ اتزان النظم البيئية. الى جانب الأهمية والمنافع الاقتصادية والسياحية والترفيهية التي تعود على البشر.

وتناشد الهيئة جميع المواطنين وهواة الصيد المساهمة في حماية هذه الطيور من أجل الحفاظ على التنوع الاحيائي واستمرار هواية الصيد للأجيال الحاضرة والمقبلة. وضرورة الالتزام بأنظمة وتشريعات المحافظة وفي مقدمتها نظام صيد الحيوانات والطيور البرية ونظام المناطق المحمية للحياة الفطرية ونظام الاتجار بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض ومنتجاتها. وتجنب الأنشطة البشرية التي تؤدى الى تدمير البيئات الطبيعية، والصيد الجائر للطيور المهاجرة.

 وتجدر الاشارة الى انه في مثل هذا اليوم وضمن حملة عالمية للمحافظة على الطيور المهاجرة، يتم تنظيم فعاليات وبرامج ورحلات مشاهدة الطيور ومسابقات لتصوير الطيور من أجل تسليط الضوء على الدور الهام الذي تؤديه الطيور المهاجرة في النظم البيئية وتحفيز المجتمعات للتعاون في المحافظة عليها


الزيارات: 11694
تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 06 حزيران/يونيو 2016 08:13
Submit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn


آخر الأخبار....

 

جديدنا....

ما رأيك بالمعلومات المتاحةعن المناطق المحمية ؟
تقويم الفعاليات والأنشطة
August 2017
S M T W T F S
30 31 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2